Feeds:
Posts
Comments

Archive for June, 2007

كلهم باركر ولكن 

سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا

تنازعني نفسي منذ أشهر طويلة أن أعود للتدوين الشخصي ، وكنت قد تعرفت علي التدوين وفنونه مبكراً في بدايات عام 2005 لإنشئ مدونتي الأولي” سمعنا صوتك ” إلا أنني لم استمر ..

حيث لم يكن التدوين قد حاز بعد هذا الإنتشار وبالتالي لم يكن هناك كل هذا التشجيع لهذا الفن الجديد .. فكنت أشعر أنني أكتب لنفسي .. فحالت وحشة الحديث دون أن تجد الأذان الصاغية أو الأقلام الناقدة دون استمراري في التدوين  

.. وحين عدت للتدوين كان ذلك ضمن مدونة جماعية معنية بشأن عام ، إلا أنني بقيت دوماً مشتاقاً لإن أكتب معبراً عن نفسي

 .. دائماً أشعر باشتياق إلي أن أكتب أفكاري وخواطري ومشاعري لينضجها الأصدقاء ويطوروها .. فيصوبوا لي ما حدت فيه عن الصواب ، ويدعموا ما يجدونه يستحق الدعم ، فأكون أنا مستفيداً ومتعلماً من تلاقي الأفكار والعقول حول موضوعات الحياة التي لا تنتهي

.. ولا أخفي أن مجدي سعد بطرحه في رائعتهيالا مش مهمكان مشجعاً صامتاً لي بأن أعني بالتدوين من جديد .. 

رأيت في مجدي جرأه محموده من إخواني شاب معتز بانتمائه الدعوي ، في الوقت الذي لا يفرط في حق هذه الدعوة بالصمت عن تصويب وتصحيح مسيرتها بدوام النصح  لها والإجتهاد من أجلها ، كما رأيته مؤدباُ في قبول أصوات إخوانه المخالفه له 

 وكم جلسنا وتبادلنا أطراف الحديث في هموم جماعتنا ورغبتنا في أن تكون دوماً مواكبة لتطورات الحياة منفتحة علي كل التيارات مستوعبة لكل الأمال ومتاعطية مع كل الأحداث ..

ولم يكن ذلك مع مجدي وحده .. بل امتدت تلك الحوارات مع أصدقاء الهم المشترك من الإخوان ” المجتهدين ” كالمهندس خالد وإسلام علي ووليد والهضيبي ومنعم وحماده وعبد الجواد .. والكثيريين ممن لا يتسع المجال لذكرهم ..

.. وكم عانت الدعوة من ورعين أتقياء رأوا في ” الجندية والطاعة والثقة ” سبباً لكف ألسنتهم عن التوجيه والتصحيح ..

إما ثقة منهم أنالقيادة تعلم كل شيئأو أن اختلاف وجهات النظر مُقدمةللتنازعالذي  يُفشل العمل ويذهب الريح  

وإما خوفاً من قائد – لا ينقصه الإخلاص – لم يستوعب فضيلة نقد الذات فرأي في إبداء الرأي ومناقشة القرارات نكوثاً في العهد وشقاً لعصا الطاعة

ولقد قدر لي أن ألقى العديد من أساتذه الدعوة وشيوخها فما رأيت من غالبيتهم إلا تحريضاً للصف علي التمسك بحق النصح للقيادة بل وجدت من الكثير منهم سعادة بالغة حين تناقشه وتخالفه .. وكم شرفت بجلسات ومناقشات رأيتهم فيها نماذج لسعة الصدر وقبول المقترح والنصح ..

وكم فجعت كذلك بمواقف بعضهم التي بنيت – للأسف – علي معلومات جزئية ونقل غير دقيق.. فكانت مواقفهم -المخلصة- مفجعة لي وغير مبررة

قررت أن أدون أملاً في أن يكون ما نتحاور ونتشاور فيه هو لبنه بناء وليس معول هدم ..  

 قررت أن أدون أملاً في أن أطور أفكاري وأن استفيد من تصويبات وتصحيحات أصدقائي ..

أخترت للمدونة اسم ” وجهات نظر “ عامداً أن أؤكد أنني حين أدون فلا أزيد علي أن أكون عارضاً لوجهة نظري المحدوده بمعارفي وتجاربي 

فكلنا يجتهد أن يحيط الأمر من كل جوانبه قدر المستطاع – ولكن هيهات – لتبقي محاولاتنا في الكتابة والتدوين مهما تعاظمت .. وجهات نظر ..   

فإن راقت لك وجهة نظري فأخبرني

وإن رأيت فيها ما لا تقبله فلا تتردد في التوجيه والتصويب والتصحيح ..

 فكم سيكون ذلك كرماً منك

وتبقي كلماتنا وجهات نظر .. ليس أكثر

______________________ 

كلهم باركر ولكن

الصوره : مجموعة متنوعة من الأقلام ..

 أردت أن أقول رغم أن كلها أقلام إلا أنها لن تكتب أبداً وجهة نظر واحدة ..هذا هو المنطق

Read Full Post »